Follow Us

Follow on Twitter    Follow on Facebook    YouTube Channel    Vimeo Channel    SoundCloud Channel    iPhone App    iPhone App

قصص قصيرة من تشيلي

[لوحة للفنانة الليبية نجلاء الفيتوري] [لوحة للفنانة الليبية نجلاء الفيتوري]

[ترجمة عن الأسبانية: جعفر العلوني]

ملابس مستعملة
بيا باروس1

دخل رجلٌ إلى محل ملابس مستعملة. سرعان ما لفتت نظره سترة جلدية رثة ومتسخة. سأل عن سعرها فأجابته البائعة، من بين أسنانها، بسعر سخيف، كما لو أنها كانت تريد أن تعطيه إياها بلا مقابل. ربما أرادت أن تتخلص من السترة لأنها مثقوبة عند جهة القلب ويوجد في بطانتها الداخلية البيضاء بقعةٌ حمراء عجزت جميع منظفات العالم عن إزالتها. خرج الرجل سعيداً من محل الملابس مرتدياً السترة.

وعلى بعد خطوات قليلة من المحل، أطلقت مجموعة من الملثمين النار في أحد الشوارع. انعطفت الرصاصة مائة وثمانين درجة عن مجراها الأصلي بحيث بدا كما لو أن للرصاصة ذاكرة حية. راحت الرصاصة تتمايل بين الأزقة متقدمة بسرعة لتخترق السترة وتدخل مكان الثقب.

إنها حقاً تعرف مكان الثقب. تجمدت ملامح الرجل من أثر الصدمة، في حين سارعت البائعة إلى خلع السترة عنه وعلّقتها مجدداً في الرف المخصص لها.
راحت تقلم أظافرها وهي تنتظر زبوناً جديداً.

رد اعتبار سيرس
دييغو مونيوز بالينزويلا2

لقد شعرت فائقة الجمال سيرس بالملل من سذاجة أوديسيوس. على الرغم من أنه كان رجلاً متقداً، وجميلاً، وحاد الذكاء، إلا أن الحياة معه لم يكن منها أية جدوى. لذلك كانت تحوّله إلى كلب وتركله بقدمها بينما كان يتقرب منها باكياً يطلب السماح والغفران. ثم حولته إلى حصان وامتطته عبر جزيرة أيايا وراحت تجلده بقوة. ثم حولته إلى خنزيرٍ وراحت تطعمه بإذلال. ثم عادت وأعطته الشكل البشري لكي تمارس معه الجنس، فتعود مجدداً لتغضب من حديثه الممل. هكذا قررت أن تطرده من مملكتها، فأعادته إلى سفينته وطاقمه وزودته بكل ما يلزمه من زادٍ لرحلة ستدوم طويلاً.

"اذهب ولا تعد"، أمرت سيرس، بصوتها القوي والحاسم، المسافر الباكي. "قص ما تشاء على البشرية لكي تظهر بصورة جيدة أمام التاريخ".

وهكذا هبت ريح سحرية جرفت أشرعة السفينة.

متلازمة
فيرخينيا بيدال3

تحيطين بي عارية من الحنان. تعصرينني وتحاصرينني وتخنقينني وتثيرين كل غضبي. أحاول أن أتفاداك، ولكنك تعودين وتطاردينتي، تهاجمينني. يأسرني ضبابك المستخ. تخترقينني، تخدرينني، تقمعينني وتخمدين أنفاسي. تلفظين ضبابك الرصاصي الثقيل فأتوجع وأسعل وأتسلل فيك عاصباً عيني ولكنني أتنفس. ها أنا أسلّم نفسي لك، أكرهكِ ولكنني أحتاج إليكِ إن ابتعدت عنك. أنت أنا. تدفعينني فأتخبط وأتجنب أن أتعثر فيك. تفقدينني صوابي، أرفضك. تعرفين جيداً كيف تعزلينني: تحشرينني في زاوية لكي تجعليني وحيداً؛ تنفينني بعيداً لكي تُخضعيني لك. ثم تشعرين بالتعب وتهلكين وتستسلمين، وأرفض أن أشفق عليك. تشعين متوهجة وألمعُ فيك شفقاً وجبالاً فضية تزعج سماءً عابقة. مع ذلك أرفض الاعتراف بكِ، ولكنني لا أستطيع أن أنكر أنني معجب بكِ. هذه فجيعتي: أعاني من متلازمة سانتياغو دي تشيلي.

هَجر
أليخاندرا باسوالتو4

إلى أين تذهبون؟ إلى أين؟ راح الشاعر يصرخ راكضاً وراءنا. لا تتركوني هنا وحيداً، سأموت من البرد.
من بعيد كنا نراه يتبعنا ولكن لم نشعر بأية رحمة تجاهه. فما عسانا أن نفعل بشاعر؟ إنه حمل ثقيل على الظهر!.

تراه سيقطع الخشب؟ أم سيقلم الأشجار؟ أم سيجلب الطعام ويغسل الأطباق ويراقب الأطفال ويرعى الحيوانات؟. رحنا نتساءل فيما بيننا.
من الجسر رأيناه صغيراً يمشي على طول السهل ومعه حقيبته المليئة بالكتب وأقلام الرصاص. مع ذلك كان قلبنا صلباً وأقدامنا ثابتة على الأرض، إذ إننا لم نر أية فائدة من ذلك الشخص. هكذا عدنا إلى بيوتنا ونحن نغني.

لا يوجد شيء مكتوب عن الأحلام
خوان أرماندو إيبلي 5

استيقظَ، فجأةً، مرتاعاً من كابوس كريه: لقد كان الوحش يطارده ووجه مليءٌ بكراهية حمراء. كان الوحش على وشك الانقضاض على ظهره، إلا أنه استطاع أن يستيقظ في آخر لحظة. رفع رأسه ونظر حوله ثم عاد لينام مطمئناً بعد أن شعر بألفة الظلام المحيط بأرجاء غرفته.

كان هذا ما ينتظره الوحش لكي يتقدم هذه المرة بشكل نهائي وحاسم. لطالما شعر بالفخر من ظله المظلم.

 بند الإيمان
خوان أرماندو إيبلي

تتخيل الأغنام إلهاً رحيماً وطيباً بشكل لا متناهٍ، قادراً على أن يغفر حتى للذئاب.
تتخيل الذئاب، بدورها، إلهاً قوياً قادرا ًعلى كل شيء، تعبده وتخشاه حتى الأغنام.

أبانا الذي في السماوات
خوسيه لياندرو أوربينا6

بينما راح الرقيب يسأل الأم والأخت، أخذ الجنرال الفتى من يده وراحا إلى جهة أخرى من المنزل.
- أين والدك؟ سأله الجنرال.
- إنه في السماء. أجابه الفتى.
- ماذا تقول؟ هل مات؟ سأل الجنرال مستعجباً.
- كلا – أجابه الفتى-. كل ليلة ينزل من السماء ليتناول الطعام معنا.
نظر الجنرال إلى الأعلى واكتشف الباب الصغير الذي يأخذ إلى السماء.

جمع
خوسيه لياندرو أوربينا

- ما مجموع خمسة زائد خمسة؟ سأله الرجل الذي كان يحمل سكينا.
- سبعة، أجاب الرجل وقد شعر بألم في حلقه من أثر السكين التي تضغط على عنقه.
كانوا قد قطعوا له إصبعين، وبما أنه كان يعرف أنهم لن يتوقفوا، اغتنم الفرصة ليخصم على الفور الإصبع المقبل.

أحجية الزمن
أليخاندرو خودوروسكي7
عندما نظر المسافر خلفه ورأى أن الطريق لا يزال على حاله، أدرك أن أثر قدميه لم يكن خلفه، وإنما كان يسبقه.

الموهبة
أليخاندرو خودوروسكي

- أستاذ، لدي مشكلة كبيرة مع ابني. لقد أحضر اليوم درجات الامتحان وقد حصل على درجة ممتاز في الرسم وسيئ جداً في الرياضيات.
- وماذا ستفعل؟ سأله الأستاذ.
- أعتقد أنني سأتعاقد مع أستاذ يعطيه، فوراً، دروساً خصوصية في الرياضيات.
- خطأ. ضعه فوراً عند أستاذ يعطيه دروساً خصوصية في الرسم. كل واحد منا ينفع لشي في هذه الحياة، ولكن لا ننفع كلنا للشيء نفسه يا عزيزي.

طريق خاطئ
أليخاندرو خودوروسكي

رجل أعمى يحمل عصاه البيضاء في منتصف الصحراء راح يبكي لعدم قدرته على العثور على الطريق. لقد كان طريقه خالياً من العقبات.

الكم والنوع
أليخاندرو خودوروسكي
لم يكن يحبها هي، وإنما كان يحبُّ ظلها. كان يفضل أن يزورها فجراً، ذلك أن حبيبته تكون في هذا الوقت أطول.

[ترجمة عن الأسبانية: جعفر العلوني]

الهوامش:

1- بيا بارروس Pía Barros (1956) كاتبة تشيلية معروفة تنتمي إلى حركة جيل الثمانينيات. اشتهرت بقصصها القصيرة. نالت العديد من الجوائز الأدبية. من أعمالها القصصية : "ثياب مستعملة" و "أشخاص لا حاجة لهم".

2- دييغو مونيوز بالينزويلا Diego Muñoz Valenzuela (1956( كاتب تشيلي. طور أكثر من نوع أدبي ولكنه برع في القصة القصيرة. منع أعماله القصصية نذكر: "لم ينته شي" و "أماكن سرية". حاصل على جائزة المجلس الوطني للكتاب.

3- فيرخينيا بيدال Virginia Vidal (1932-2016) روائية وصحفية تشيلية. عملت كأستاذة جامعية في أكثر من جامعة، وساهمت في تأسيس العديد من المجلات الأدبية. من أعمالها الروائية نذكر: "سم وخناجر" و "نملة ترسم حصان".

4- أليخاندرا باسوالتو Alejandra Basualto (1944) شاعرة وروائية من تشيلي. طورت أكثر من جنس أدبي وبرعت في الشعر والقصة القصيرة. من أعمالها القصصية "إمرأة من جبصين".

5- خوان أرماندو إيبلي Juan Armando Epple (1946) روائي وقاص من تشيلي. يعمل حالياً كأستاذ في جامعة أوريغون الأمريكية ويعدُّ من أبرز كتاب القصة القصيرة في أمريكا اللاتينية، بشكل عام، وتشيلي خصوصاً. من أعماله القصصية نذكر: "بصبغة الدم".

6- خوسيه لياندرو أوربينا José Leandro Urbina (1949) كاتب وأستاذ جامعي من تشيلي. نُفي إلى الأرجنتين. وعاش فترة بين الولايات المتحدة وكندا. له العديد من الأعمال الأدبية منها: "اجتماع السيئات"

7- أليخاندرو خودوروسكي Alejandro Jodorowski (1929) كاتب وشاعر ومخرج سينمائي ومسرحي تشيلي- فرنسي. يكتب باللغة الفرنسية والإسبانية. نال العديد من الجوائز العالمية. من أعماله القصصية نذكر: "ظل منتصف النهار".

 

Political Economy Project

This page is co-produced with the Political Economy Project​The Political Economy Project (PEP) is an evolving focus of the Arab Studies Institute, with research, pedagogic, and advocacy objectives. Our founding workshop took place in April 2015 at the Arab Studies Institute in Virginia and was followed by several workshops, conferences, research projects, resource building efforts, and other activities. The workshop and preparations for it spawned an initial membership of more than sixty researchers and scholars of political economy from the Middle East and beyond. PEP’s evolving cluster of activities revolve around research, pedagogy, training, network-building, and advocacy. Our network grows through nominations by existing members. A cornerstone of PEP is to provide opportunities and training for students and emerging researchers both from the region and beyond. READ MORE HERE.

Political Economy Summer Institute

Each year, the Political Economy Project hosts the Political Economy Summer Institute. The goal of the Summer Institute is to foster and support critical scholarship on the political economy of the Middle East and beyond. It brings together faculty leaders and student participants for four days of immersive study. Faculty members lead sessions on themes such as state formation, imperialism, and labor, while students present their research and workshop their papers. To date the Political Economy Project has hosted two summer institutes at George Mason University in 2016 and 2017. More information can be found here.

Political Economy Book Prize

The Political Economy Project just closed the doors for our 2017 Middle East Political Economy Book Prize. The book prize aims to recognize and disseminate exceptional critical work on the political economy of the Middle East. While the book must have a political economy theme, we welcome nominations from across academic disciplines. Submissions will be read and judged by a committee drawn from PEP’s membership. Eligible texts must have been published in the year prior, and can be either Arabic or English language. The book must make an original contribution to critical political economy research. The author(s) of the winning book will receive a prize of US$1000 and will be invited to give a talk at a PEP affiliated University. The author(s) will also be interviewed by the Arab Studies Institute’s Audio Magazine, Status/الوضع. For more information, contact us at bookprize@politicaleconomyproject.org.

Resources

JADMAG Issue 4.2 "What is Political Economy?" is out!